20:05 - 24 - 11 - 2017
الصفحة الرئيسية / أخبار / كوريا الشمالية والنظام الدولي

كوريا الشمالية والنظام الدولي

العالم كله يترقب بقلق بالغ تطورات الازمة الكورية الشمالية بعد تهديد الرئيس الامريكي دونالد ترامب ، المعروف بطيشه ، باستخدام السلاح النووي ضد بيونغ يانغ بعد تجربتها النووية الاخيرة ، التي اعتبرتها امريكا تهديدا لها ولحلفائها.

و زاد من القلق العالمي رفض ترامب الاستماع الى اراء تدعو الى استخدام الدبلوماسية وضبط النفس وممارسة الضغوط الاقتصادية على بيونغ يانغ لدفعها الى طاولة المفاوضات ، فهو قد عنّف في سلسلة من التغريدات كوريا الجنوبية لانها اعتبرت تشديد العقوبات يستهدف دفع كوريا الشمالية للحوار ، بينما هو لايرى اي فائدة من الحوار مع كوريا الشمالية.

ادارة ترامب ترى في سياسة فرض العقوبات الاقتصادية على كوريا الشمالية وسيلة الى شل هذا الاقتصاد وتجويع الشعب الكوري الشمالي بهدف دفع النظام فيها الى الاستسلام ، واذا لم تفلح العقوبات الاقتصادية في تحقيق هذه الغاية فلا يبقى ، من وجهة نظر امريكا ، الا السلاح النووي وسيلة لتحقيقها.

نائب وزير الخارجية الروسي سيرجي ريابكوف يرى إن العقوبات على كوريا الشمالية بلغت أقصاها ، وأن أي عقوبات أخرى سيكون هدفها كسر اقتصاد كوريا الشمالية ، لذلك فإن قرار فرض المزيد من القيود سيزداد صعوبة بشكل كبير.

في الوقت الذي تحاول الصين الشريك التجاري الرئيسي لكوريا الشمالية والبلد الوحيد في العالم الذي يملك تاثيرا على الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون ، الضغط على كوريا الشمالية من اجل ايجاد تسوية سلمية للازمة مع كوريا الشمالية ، اعلنت سفيرة امريكا في الامم المتحدة نيكي هيلي ان بلادها ستعتبر كل دولة تبرم تعاملات مع كوريا الشمالية بلدا يقدم مساعدات لبيونغ يانغ و“لنواياها النووية الطائشة“.

في المقابل قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية كنغ شوانغ ، ما لا يمكننا أن نقبله إطلاقا هو أننا من ناحية نبذل جهودا مضنية من أجل التسوية السلمية للقضية النووية الكورية الشمالية ومن ناحية أخرى تتعرض مصالحنا لعقوبات أو يلحق بها الأذى. فهذا ليس موضوعيا ولا منصفا.

وزير دفاع امريكا امريكا جيم ماتيس وتعقيبا على اختبار كوريا الشمالية قنبلة هيدروجينية متطورة ، حذر بيونغ يانغ من رد عسكري هائل من جانب الولايات المتحدة ، بينما كان ترامب قد هدد من قبل بمنع كوريا الشمالية من تطوير أسلحة نووية وقال إن ذلك سيطلق عاصفة من ”النار والغضب“ إذا تعرضت الأراضي الأمريكية للتهديد.

المراقب للازمة الناشبة بين كوريا الشمالية وامريكا على خلفية اجراء الاولى تجارب نووية ، يرى بوضح فشل النظام الدولي في ايجاد حلول سلمية لهذه الازمة التي تهدد ارواح الملايين من البشر ، وهذا الفشل يتضاعف في ظل “تزعم” امريكا ، التي تعتبر احد اهم اطراف الازمة ، لهذا النظام الدولي.

من غير المقبول ان يقف العالم يتفرج على ازمة قد تتحول في اي لحظة الى حرب نووية تحرق الاخضر واليابس ، لان العالم وبكل بساطة لا يملك السلطة او التاثير على امريكا التي تعتبر زعيمة هذا النظام الدولي العاجز.

صحيح ان تصرفات النظام الكوري الشمالي تهدد الامن والسلم في شرق اسيا ، الا ان هذه التصرفات لم تات من فراغ فمنذ اكثر من 70 عاما وامريكا تعمل على اسقاط النظام الكوري الشمالي الذي لم يجد الا السلاح النووي وسيلة لردع امريكا ، والا ما هو هدف بيونغ يانغ وما الذي تجنيه من وراء استعداء امريكا من خلال مواصلة برنامجها النووي العسكري؟.

المفروض ان يعمل النظام الدولي على طمأنة كوريا الشمالية من انه ليس بمقدور اي قوة في العالم ان يغير نظامها ، وان العلاقات بين الدول تحكمها القوانين الدولية التي تمنع الدول من استخدام القوة لتغيير انظمة في دول اخرى على خلفية خلافات سياسية او سعيا للحصول على المزيد من المصالح.

يبدو ان لا الامم المتحدة ولا النظام الدولي بقادر على التحكم في سلوكيات القوى الكبرى وفي مقدمتها امريكا ، التي تفرض رؤيتها على الامم المتحدة والنظام الدولي على انها “شرعة” دولية ، وكل من يخالفها يخالف النظام الدولي.

الدور السلبي الامريكي في النظام الدولي والذي افشل هذا النظام وحول منظمة الامم المتحدة الى فرع لوزارة الخارجية الامريكية ، كان السبب الابرز في فشل النظام الدولي في تسوية القضية الفلسطينية تسوية عادلة ، وهو الذي عجز عن وقف الاعتداءات “الاسرائيلية” ضد الشعب الفلسطيني الاعزل ، وهو الذي وفر الارضية امام ظهور “داعش” ومن قبلها القاعدة ، وهو الذي ساهم في انتشار ظاهرة الارهاب التكفيري لانه لم يتعامل بمسؤولية مع الدول التي كانت تدعم وتحتضن هذا النوع من الارهاب.

مادام النظام الدولي الحالي على عجزه بسبب الدور الامريكي السلبي ، فان ازمة كوريا الشمالية مرشحة للتصعيد ، ليس بسبب وجود شخصية متهورة في بيونغ يانغ فقط ، بل بوجود شخصية اكثر تهورا ونزقا ورعونة في البيت الابيض.

Check Also

حزب الله و”أمل”: مسلمو بورما ضحايا التواطؤ الدولي

دان حزب الله في بيان الجرائم المرتكبة بحق المسلمين من شعب الروهينغيا في ميانمار (بورما) …

پاسخ دهید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *