“لكي لا يزيف التاريخ”..ممثل السيد السيستاني يدعو إلى توثيق المعركة مع داعش بتفاصيلها

قال ممثل المرجعية العليا السيد عبد المهدي الكربلائي، ان “المعركة مع داعش معركة من معارك الإسلام قادها أهل العراق وانتصروا فيها ضد اعداء الدين والإنسانية لذلك ينبغي ان توثق بتفاصيلها ابراز دور من تصدى للعدو، لكي لا يزيف التاريخ”.

الشيخ لكربلائي وخلال لقائه بوفد ضم أسرة الشهيد وشيخ عشيرته وعدد من الشخصيات، حلوا بضيافة العتبة الحسينية المقدسة، اليوم الخميس، لتسليم سلاح القناص الخاص بالشهيد ليتم الاحتفاظ به في متحف الإمام الحسين عليه السلام، تحدث عن بطولات الشهيد ودوره في المعركة ضد داعش قائلا ان “الانتصار للحق يتم من خلال جملة من الامور ومنها: الالتزام بالمبدأ والموقف الصائب من القائد المصلح، ووجود الابطال الذين يقاتلون في المعركة ويضحون بأغلى ما يملكون.

وأوضخ المتولي الشرعي للعتبة الحسينية إن “هناك ابطال يتميزون عن غيرهم بما امتلكوا من شجاعة وعزم وهنا نوصي ان يكون هناك توثيق لبطولات هؤلاء الابطال الشجعان وان يخلد دورهم القتالي في صفحات التاريخ كما تخلدت اسماء الابطال عبر التاريخ كعابس الشاكري الذي ضربا مثلا في الشجاعة والاقدام حبا بالإمام الحسين عليه السلام”.

ونوه سماحة الشيخ الكربلائي “لا شك ان النصر المؤزر الذي تحقق خلال فترة قتال دامت ما يقارب 4 سنوات كان بفضل الفتوى المباركة لسماحة المرجع السيستاني دام ظله وبفعل الدماء الزكية التي سالت دفاعا عن الوطن والمقدسات”.

وتابع “وقد تميز خلال هذه الفترة مجموعة من الابطال ومنهم الشهيد البطل ابو تحسين الصالحي الذي عرف بالخبرة القتالية والقدرة على المناورة واقتناص العدو رغم شراسته”، معبرا عن أمله ان “تقوم وسائل الإعلام بتوثيق بطولات الشهيد الصالحي من خلال البرامج التي تسلط الضوء على تفاصيل حياته الاجتماعية والعسكرية وانجازاته المبهرة”.

ودعا ممثل المرجعية العليا مراكز الدراسات والبحوث الى الكتابة عن هذه الشخصية وعن عموم المعركة كونها معركة تاريخية فاصلة”، قائلا اننا “قررنا أن نضع سلاح القناص الخاص بالشهدي في متحف العتبة الحسينية المقدسة ليكون ضمن شواهد التاريخ البطولية”.

وأشار الكربلائي الى ان “المعركة مع داعش معركة من معارك الإسلام قادها أهل العراق وانتصروا فيها ضد اعداء الدين والإنسانية لذلك ينبغي ان توثق بتفاصيلها ويجب ابراز دور من تصدى للعدو، لكي لا يزيف التاريخ”.

وعبر الشيخ عبد المهدي الكربلائي عن خشيته من الذين يزيفون التاريخ لا سامح الله ويحرفون هذه المعركة عن مسارها في المستقبل، ويبعدوها عن الذين حققوا هذه البطولات، وكانوا السبب في تحقيق الانتصارات لذلك ندعوا جميع الكتاب ان يوثقوا عن هؤلاء الابطال ليستفيد منها الاجيال القادمة.

من جانبه تحدث حسين علي ابن الشهيد البطل ابو تحسين الصالحي، “اليوم حضرنا الى مرقد الامام الحسين عليه السلام والتقينا مع الشيخ الكربلائي لتسليم قناصة ومحتويات الشهيد لوضعها ضمن مقتنيات المتحف الحسيني الشريف وهذا فخر وعز لنا ولعشيرة البو صالح جميعا بأن يضع محتويات الشهيد بجوار ابي عبد الله الامام الحسين عليه السلام”.

كما عبر رئيس عشائر آل صالح الشيخ صباح فارس بدر عن سعادته وافتخاره بالشهيد قائلا إننا “جئنا اليوم لزيارة مرقد سيدي ومولاي الإمام الحسين ومرقد اخيه العباس عليهما السلام ولنهدي سلاح القناص الذي حمله الشهيد السعيد ابو تحسين الصالحي وقاتل به الدواعش لمتحف الإمام الحسين عليه السلام”.

وأوضح بدر “يكفينا فخرا ان هذا السلاح احرز من خلاله رقما لا يستهان به من قتلى الدواعش وبهذا الفعل المشرف سيخلد أسم ابو تحسين الصالحي ويتألق عبر التاريخ”.

من جانبه قال مدير متحف الإمام الحسين عليه السلام السيد علاء ضياء الدين، في حديث لوكالة نون الخبرية، “ان المقتنيات الخاصة بالشهيد سيتم الاحتفاظ بها في المتحف لتكون شاهدا على بطولة هذا الشهيد و سمو مكانته وتشمل سلاح القناص الخاص به وهو من نوع شتاير، ودرعه وبعض العتاد وبدلته العسكرية ويشماغه”.

پاسخ دهید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *

سوال امنیتی: