ظريف: الدعوة الأمريكية لإبرام معاهدة هو دعوة صورية للسلام

اوضح وزير الخارجية الإيراني “محمد جواد ظريف”، ان الولايات المتحدة لا يمكنها أن تسعى للتفاوض على معاهدة جديدة مع طهران في الوقت الذي انتهكت فيه التزاماتها بالانسحاب من الاتفاق النووي الذي أبرم عام 2015.

وأفادت وكالة معر للأنباء، أن وزير الخارجية الإيراني “محمد جواد ظريف”، كتب في تغريدة على صفحته في تويتر، ردا علي تصريح رئيس فريق العمل الخاص بايران في الادارة الاميركية “برايان هوك”، بشأن الاتفاق النووي، ان الولايات المتحدة وصفت الاتفاق النووي بانه اتفاق فردي بين حكومتين وتدعي الان بانها تسعي لعقد معاهدة جديدة، وهذا كله خاطئ.

واضاف: ان الاتفاق النووي اتفاق دولي حظي بقرار صادر وملزم من قبل مجلس الامن الدولي.

وتابع وزير الخارجية الايراني: انه فضلا عن ذلك فان الولايات المتحدة نقضت تعهداتها وهي تواجه الان ملفين في محكمة العدل الدولية (في لاهاي).

وأرفق وزير الخارجية الايراني، تغريدته بمقطع عن التعامل بقسوة من قبل مسؤولي مؤسسة ‘هودسن’ مع الناشطة الاميركية المؤيدة للسلام، ميدي بنجامين، خلال احتجاجها على تصريحات رئيس فريق العمل الخاص بايران في الادارة الاميركية برايان هوك الذي قال ردا على هذا الاحتجاج؛ يبدو انها لم تتناول قهوتها الصباحية، وكتب ظريف: ان الولايات المتحدة تعرف فقط الاستهزاء بدعاة السلام.

وكان برايان هوك، رئيس فريق العمل الخاص بإيران بالادارة الاميركية، اعتبر في كلمة القاها في مؤسسة ‘هودسن’ ، الاتفاق النووي بأنه اتفاق فردي بين الحكومة الايرانية وباراك اوباما (الرئيس الاميركي السابق)، وقال: ان واشنطن الآن بصدد عقد معاهدة مع ايران لتقييد البرنامج الصاروخي والنووي الايراني بشكل متزامن، وتتم المصادقة عليها في مجلس الشيوخ.

وكانت ناشطة اميركية ترتدي قميصا كتب عليه ‘السلام مع ايران’ اعتلت المنصة بعد كلمة لبراين هوك، وتكلمت لدقائق احتجاجا على تصريحات هوك واتهمته بأنه يحاول اثارة حرب ضد ايران وفبركة ملفات ضدها كما فعلت اميركا مع العراق.. وقام مسؤولو الامن بسحبها بالقوة من المنصة.. وقامت مؤسسة هودسن بعد ذلك بحذف هذا المقطع من موقعها.

كما تطرقت هذه الناشطة الى دعم اميركا للسعودية، واصفة الرياض بأنها تشكل اكبر تهديد للعالم، واشارت الى حرب اليمن، قائلة كيف تتجرأون على الحديث عن قضية اليمن في حين ان القصف السعودي يمارس قتل الشعب اليمني.

وشددت على ان الحظر الامريكي ضد ايران يؤدي الي الإضرار بالشعب الايراني، مضيفة ان على امريكا ان تمضي نحو السلام مع ايران.

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *

سوال امنیتی: