كمالوندي: التخصيب بنسبة 20 في المائة أحد خيارات طهران لخفض تعهداتها إزاء الاتفاق النووي

أكد المتحدث بإسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية “بهروز كمالوندي”، اليوم الاثنين، أن تخصيب اليورانيوم بنسبة 20 بالمائة أحد الخيارات المطروحة في الإجراءات المتصلة بالخطوة الثالثة من خفض الجمهورية الإسلامية الإيرانية لتعهداتها حيال خطة العمل الشاملة المشتركة.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن  المتحدث بإسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية أوضح في حديث له بعد ظهر اليوم الاثنين بشأن خفض الجمهورية الإسلامية لتعهداتها إزاء الاتفاق النووي، أن “خطوات خفض التعهدات النووية تم تحديدها في فترة زمنية تقدر بشهرين اثنين وإننا صبرنا الشهرين الماضيين وباشرنا بالمرحلة الثانية من الإجراءات المماثلة انطلاقا من يوم أمس الأحد”.

وأضاف: “بالطبع، بعد أن صبرنا عاما واحدا، كان على الطرف الآخر الوفاء بالتزاماته، لكن لم يتم اتخاذ أي إجراءات مناسبة، لذلك وفقًا لقرار الرئيس ورئيس المجلس الأعلى للأمن القومي تم إبلاغنا ببدء الخطوة الثانية والتي هي زيادة مستوى التخصيب بأكثر من 3.67 بالمائة”.

وأعرب المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية عن أمله في أن “يتفهم الأطراف عزم طهران على هذه القضية وألا يتوهموا أن جمهورية إيران الإسلامية ليست جادة في خطاباتها ، كما هو الحال للعديد من الدول الأخرى، وإذا كان هذا انطباعهم يجب أن يطردوا هذه الأوهام من عقلياتهم بعد اتخاذنا للخطوات التي بدأناها ونتابعها”.

وأكد كمالوندي على عدم التوازن والاختلال بين التزامات طهران وحقوقها، وقال ” لا نسمح بأن يكون التوازن أحادي الاتجاه ومن جانب واحد، حيث إننا نلتزم فقط ولا نتمتع بحقوق الاتفاق النووي؛ يجب أن نستعيد حقوقنا ونساوي بين الكفتين، أو إذا لم يتحقق ذلك فسوف نخفض تدريجياً التزاماتنا”.

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *

سوال امنیتی: