بيان لسماحة آية العظمى آیة الله العظمي الفیاض حول فاجعة أهالي القطيف

بسم الله الرحمن الرحيم

وبشر الصّابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون

صدق الله العلي العظيم

تلقت المرجعية الدينية في النجف الاشرف نبأ الإعتداء الآثم من الإرهابيين التكفيرين على المؤمنين الشيعة الآمنين في بيوت الله ببالغ الحزن و الأسى , وبشديد الإستنكار و الادانة و التجريم لهذا العمل الإرهابي و الذي تبين ضلوع عنصر ضال من جمع داعش الإرهابي فيه الذين طالما بيتوا الحقد السافر للمسلمين عامة وبغوا استئصال شيعة أهل البيت عليهم السلام خاصة , ويبغون الفتنة بين طوائف المسلمين و الادغال في قلوبهم.

ونحن إذ نعزي أسر و أهالي الشهداء خاصة , وأبناء منطقة القديح و القطيف عامة , ونشاطرهم الحزن , وندعوا للجرحى بالشفاء العاجل , نهيب بالمؤمنين التوكل على الله سبحانه , والثقة به , فإنه حاميهم ويتأسوا بمصائب أهل البيت عليهم السلام , على أن يستدعوا اليقظة و الحذر من أعمال همجية مماثلة ويتسلحوا برصّ الصفوف ومراقبة مساجدهم و حسينياتهم ومدارسهم ومؤسّساتهم والإنتباه والإحتياط واتخاذ الإجراءات الكفيلة بحمايتهم من الدخلاء الذين يتربصون بهم الغفلة , فالله خير حافظا وهو أرحم الراحمين.

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *

سوال امنیتی: