آیة الله نوری الهمدانی یحذر من مخاطر التكفيريين على العالم الإسلامي ویدعو للوحدة

قال آية  الله نوري الهمداني: ينبغي للمسلم أن يتعامل مع أخيه المسلم على أساس  الأخوة والاحترام المتبادل، وتجنب كل ما ينال من الوحدة والتآزر بين أعضاء  الأمة الإسلامية
وأكد المرجع آية  الله الشیخ حسين نوري الهمداني على أن الدين الإسلامي الحنيف يؤكد على  الوحدة والترابط بين أبناء الأمة الإسلامية الواحدة، وقال: لقد جرى التأكيد  على الوحدة في القرآن الكريم والسنة النبوية العطرة.
وأضاف في كلمة له  احتفاء بالمؤلفات والأطاريح في مجال الوحدة الإسلامية، مبيناً: ورد في  التفاسير أن حبل الله هو النبي الأكرم (ص) والقرآن الكريم، وهذا من الأدلة  المهمة على الوحدة، وورد في آية أخرى من سورة الحجرات أن المؤمنين إخوة،  وهذا يعني الدعوة الى الوحدة والتآخي.
وأشار الى سيرة  علماء التشيع في مجال الدعوة الى الوحدة بين مكونات العالم الإسلامي،  قائلاً: كان علماء الفريقين يدرسون في مدرسة واحدة والى جانب بعضهم، واليوم  لدينا درس باسم الفقه المقارن، كما يجب إضافة دروس التاريخ والحديث  والتفسير المقارن أيضاً.
وحذر من مخاطر  التكفيريين على العالم الإسلامي، فقال: يرتكب التكفيريون العملاء لأعداء  الإسلام جرائم بشعة باسم الإسلام، وما ذلك إلا لسوء فهمهم وتفسيرهم المغلوط  للدين.
وشدد على أن للتفرقة  آثاراً مدمرة على المجتمع الإسلامي، مبيناً: إن الاختلاف والصراع بين  المسلمين يسيء الى وحدة المجتمع الإسلامي؛ ومن هنا يجب على المسلمين  الاتحاد بوجه أعداء الإسلام.
ومضى في القول: لقد  أخبر نبي الإسلام (ص) بافتراق أمته من بعده الى اثنتين وسبعين فرقة، وأن  المسلمين سيعيشون متفرقين وضعفاء لايقدرون على الجهاد ولا يحبون الشهادة.
وأردف: ينبغي للمسلم  أن يتعامل مع أخيه المسلم على أساس الأخوة والاحترام المتبادل، وتجنب كل  ما ينال من الوحدة والتآزر بين أعضاء الأمة الإسلامية، والتمسك بالقواسم  المشتركة في الدين الإسلامي كالقرآن والكعبة والنبي؛ ليحولوا بذلك دون  تحقيق الاستكبار العالمي والصهيونية أهدافهم المشؤومة.
نهاية الخبر
المصدر: وکالة رسا للانباء

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *

سوال امنیتی: