آیة الله نوری الهمدانی: التكفيريون مرعوبون من اقتدار التشيع

اعتبر المرجع الديني الإيراني «آية الله حسين نوري الهمداني» عيد المبعث  النبوي من أعظم الأعياد الإسلامية، وقال: “أُمر الله تعالى النبي الكريم  بتكوين أمة قوية ومقتدرة”.
وأشار  في ختام درس الفقه لمرحلة البحث الخارج بمدينة قم المقدسة إلى مبادئ العزة  في الدين الإسلامي المبين، قائلاً: “الإيمان من أهم وأبرز مبادئ العزة في  الإسلام، والعلم هو العامل الثاني؛ فلا شك في أن الله جل وعلا لا يمنح  العزة لأمة غارقة بالشرك والجهل”.
وتابع:  “إن البصيرة والعقل من المبادئ الأخرى للعزة، كما هو الحال بالنسبة الى  الوحدة التي تمثل عاملاً أساسياً لعظمة المسلمين، فثمة آيات وروايات كثيرة  في هذا المجال دعت المسلمين الى الاتحاد والتلاحم”.
وأكد على أن الجهاد هو العامل الخامس لاعتزاز المسلمين، مبيناً: “يجب أن يتجهز المسلمون ويتسلحوا بحيث يهابهم الأعداء ويخشاهم”.
ومضى  في القول: “من أهم وسائل العزة للشعب الإيراني اليوم، المكتسبات النووية  والتكنولوجيا المتطورة في مجال التسلح، الى جانب العلم والإيمان، ما جعل  الأعداء مرعوبين من الجمهورية الإسلاية في إيران”.
ولفت  الى أن “التفسير الخاطئ للدين يشكل أحد عوامل الضلال لبعض الناس”، مردفاً:  “ترتكب الجماعات التكفيرية في سوريا والعراق أبشع الجرائم الوحشية البعيدة  عن العقل والمنطق بسبب التفسيرات الخاطئة للدين”.
وشدد  على أنه ليس هناك أعداء أكثر من أعداء المذهب الشيعي، متابعاً: “إن  التكفيريين وجلون من اقتدار التشيع، وهذا يدعونا الى زيادة اقتدارنا في  جميع المجالات”.
وأوضح  أن “الترهيب من الإسلام ومن الشيعة ومن إيران من مكائد الاستكبار العالمي،  مطالباً بالتحلي باليقظة تجاه مخططات الأعداء، منوهاً: “على الجميع أن  يعرف مقتضيات الزمان والمكان ويعمل على دعم الدين الإسلامي ومذهب أهل  البيت”.

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *

سوال امنیتی: